بسـبب تداعيـات انتشـار فيـروس »كورونـا المسـتجد«، يواجـه سـوق العمـل األردنـي فـي الوقـت الراهـن مجموعة من التحديـات الناجمة عــن اغــاق غالبيــة األنشــطة االقتصاديــة، كمــا هــو حــال الغالبيــة الكبـرى مـن أسـواق العمـل فـي مختلـف أنحـاء العالـم. ويعانـي مـن هـذه التحديـات مئـات االف العامليـن بأجـر فـي مختلـف القطاعـات االقتصاديـة، وبمختلـف أشـكال العمـل التـي يمارسـها العاملـون. فمنهـم مـن يعمـل عنـد آخريـن بشـكل منتظـم، ومنهـم مـن يعمـل بشـكل متقطـع )موسـمي أو مقاولـة أو يومـي( ومنهـم مـن يعمل لحسـابه الخـاص.

تفـرض هـذه التحديـات الجديـدة تطويـر وتطبيـق سياسـات وإجراءات تسـهم فـي تقليـل خسـائر مختلـف األطـراف، فالعاملـون بمختلـف أنواعهــم وأشــكال عملهــم بحاجــة الــى اســتمرار دخولهــم لإليفــاء بالتزاماتهـم العائليـة األساسـية المختلفـة، ومنشـآت األعمـال علـى اختــاف احجامهــا بحاجــة الــى دعــم قــدرات مؤسســاتهم لتقــوى علـى الصمـود والبقـاء والحفـاظ علـى العامليـن لديهـا.

ســيتضمن هــذا التقريــر )الــذي أعــد خــال األســبوع األول مــن حظــر التجــوال فــي النصــف الثانــي مــن شــهر آذار 2020 )تحليــا مقتضبـا للتحديـات الجديـدة التـي يواجههـا سـوق العمـل بمكوناتـه المختلفــة، جــراء أزمــة فيــروس »كورونــا المســتجد« مــن عامليــن ومنشـآت أعمـال الـى جانـب الحكومـة فـي الوقـت الراهـن، إضافـة الــى التحديــات المتوقعــة فــي المســتقبل القريــب. مــع األخــذ بعيـن االعتبـار أن التحليـل قـام علـى أحـدث بيانـات إحصائيـة متاحـة لنـا. وسـيتضمن كذلـك مقترحـات لسياسـات وإجـراءات لالسـتجابة لهــا لتقديــر األضــرار. ولعلــه ســيكون مــن الصعوبــة رســم مالمــح األزمــة المســتقبلية مــن حيــث االتســاع والعمــق، بســبب ضبابيــة الســيناريوهات والتوقعــات المرتبطــة بســرعة انتشــار فيــروس »كورونــا المســتجد« واتســاعها عالميــا ومحليــا، اال أن الســيناريو األقــرب للواقــع وفــق خبــراء الوبائيــات فــي األردن يتمثــل فــي أن األزمــة ســوف تمتــد حتــى نهايــة شــهر أيــار القــادم

#الأرن     #العمل     #حماية     #سوق     #سياسات     #صدمة     #كورونا     #كوفيد-19