قراءة في احداث السنة الاولى من الجائحة (مارس 2020 مارس – 2021)

جائحة كوفيد 19 في تونس: السياسة، السياسات العامة، والتحركات الاحتجاجية

#التحركات الاجتماعية   #التحركات الاحتجاجية   #السياسات العامة   #السياسة   #تونس   #جائحة   #حالة الطوارئ   #كورونا   #كوفيد-19  

في إطار مشاركته في “الملتقى العربي للحماية من كوفيد”، قدم المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية ورقة عمل تعود على أهم أحداث السنة الفارطة منذ بداية الجائحة وإلى حدود مارس 2021 وتراجع أهم الديناميات السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي رافقتها في تونس. وتمثل ورقة العمل هذه نقطة إنطلاق مجموعة من الدراسات، إذ تضع الإطار العام لأبرز الإشكاليات التي

يعمل المنتدى على دراستها ضمن إطار المشروع مثل تأثير الجائحة في أشكال الإحتجاج الإجتماعي وتطور مفاهيم الهشاشة والحماية الإجتماعية، ودور الجائحة في تحول مشروع الهجرة إلى مشروع عائلي، والتغيرات التي تشهدها سياقات العمل غير المنظم في ظل الجائحة.

الورقة متوفرة باللغتين العربية والإنغليزية ومرفقة بخط زمني (ملحقI)، كما سيتم إعتمادها كورقة خلفية لإصدار تقرير عن تجارب مقارنة في العالم العربي (لبنان، تونس، مصر، الأردن) سينشره فريق بحث من مبادرة الاصلاح العربي عبر منصة المشروع قريبا

نبذة عن الورقة

يعيد ‘فاعل غير بشري ‘[1]تشكيل الحياة التي عهدناها ويضع خطابات متنافسة حول أفضل الممارسات والسياسات للتعاطي مع المجهول في مواجهة لبعضها البعض. نجد في صدارة المشهد المجتمع الدولي والعلماء والحكومات، وحاجة صانعي القرار لاغتنام فرصة توطيد سلطتهم ومشروعيتهم في خضم حالة من الفوضى العارمة. كما يمثل هذا السياق لحظة محتملة من القطيعة السياسية التي يمكن استثمارها من طرف المجتمعات للضغط من أجل التغيير وإن كان مستوى الطارئ وطبيعته، فضلاً عن النسق المتسارع للأحداث، يزيد المهمة صعوبة في ظرف تطبعه إجراءات مراقبة صارمة تحد من الفاعلية المجتمعية.

تستعرض هذه الورقة مختلف طرق الاستجابة الحكومية وغير الحكومية لانتشار وباء كوفيد- 19 في تونس خلال الفترة الممتدة بين مارس 2020 ومارس 2021 وتقدم سردا للأحداث يستند الى السياق السياسي والاجتماعي والاقتصادي العام للبلاد خلال فترة أزمة صحية عالمية، كما تحدد أربع مراحل شهدتها الديناميات المحلية خلال السنة الأولى من الجائحة.

 تتحرى الورقة لحظات القطيعة والاستمرارية السياسية والاجتماعية والاقتصادية مقارنة بسياسات وديناميات ما قبل الجائحة، ثم تجادل بأن نخب السلطة استغلت أزمة كوفيد -19 لإدامة النظام والحفاظ على بقائها لا للإصلاح، ولإحياء الإرث الاستبدادي لتونس ما قبل الثورة، وهو ما غذى بالمقابل الاحتجاجات الاجتماعية وضمن استمرارها رغم شبه إلغاء الفضاء المدني.


[1]  ‘non-human actor’  ويقتصر استعمال العبارة هنا على الاشارة الى فيروس كوفيد 19